ناتوري كارتا : يهود مختلفون !

الاثنين، 23 يناير 2012
وجدت مرة على يوتيوب فيديو لحاخام يهودي يقارن بين المسيحية والإسلام ليستخلص قدرة الإسلام على الانتشار والبقاء والصمود والتكيف مع الحالات الاجتماعية المختلفة للبشر ثم يبشر بأن الإسلام هو الدين العالمي الجديد بينما المسيحية كقاعدة روحية للناس قد ماتت ، ويتحدث عن إسرائيل بأنها دولة الشر ، كان كلامه غريبا جدا بالنسبة لي إذ كيف يكره حاخام يهودي الكيان الصهيوني !! ، ولولا ملابسه السوداء التي عرفنا بها اليهود ، لما صدقت أنه يهودي ..





بعدها علمت أن هناك يهود لا يؤيدون ما تقوم به القوات الصهيونية في غزة وفي سائر فلسطين من أعمال العنف والإرهاب ، ظننته نفاقا منهم وترويجا لليهود بأنهم يملكون قلوبا رحيمة ..
لكن هل يعقل أن يلبس اليهودي علم فلسطين ؟!!
ربما كان شاذا عن القاعدة ..
لكن هل يعقل أن يرفع جماعة من اليهود العلم الفلسطيني ؟!!

هذا غير منطقي أبدا
هل يستطيع أحدكم أن يفسر لي ما أراه في هذه الصور ؟


إنهم يرفعون العلم الفلسطيني وينادون بتحرير فلسطين بالكامل !!

كل هذا كان أمرا معقدا لي حتى اكتشفت السر ..

إنها جماعة ناتوري كارتا .
جماعة يهودية أرثوذكسية متدينة ترفض الصهيونية وتنادي بخلع أو إنهاء سلمي لما يسمى بالكيان الاسرائيلي وتنادي بتحرير فلسطين بالكامل.

لماذا ؟
تعتقد هذه الجماعة أن الله أخذ عليهم ميثاقا إذا اخرجهم من الأرض المقدسة ( فلسطين ) وحدث ذلك قبل ألفي عام فلا يجوز لهم أن يرجعوا بشكل جماعي إلى أرض إسرائيل (فلسطين ) ، لكن يجوز للأفراد من اليهود أن يعيشوا فيها بصفتهم أفراد وإذا سمحت لهم السلطة الحاكمة لهذه الأرض.

ميثاق الله الذي يعتقدون أنه أخذه عليهم:
1- ألا يرجعوا بشكل جماعي.
2- ألا ينقلبوا على أي شعب يعيشون في كنفه.
3- ألا يسعون لإنهاء الإبعاد بأي شكل من الأشكال.

وهذا هو الحاخام : يزروئيل دافيد وايز ، يشرح ميثاق الله الذي أخذه على اليهود



صور من تأييد جماعة ناتوري كارتا لفلسطين ومعاداتها للكيان الصهيوني

مع اسماعيل هنية
مع غالاواي
مع القرضاوي

اليهودية ترفض الصهيونية
يرفعون الأعلام الفلسطينية
يحرقون علم اسرائيل ويرفعون علم فلسطين

ناتوري كارتا تشارك في إحياء الذكرى السنوية الأولى للهجوم الصهيوني على السفينة التركية مرمرة في أسطول الحرية إلى غزة
 

أرجو أن يتعلم المتخاذلون من المنتسبين للإسلام والذين يتخلون عن عزة دينهم ويبتغون العزة في الفكر الغربي الكافر - في مجال من مجالات الفكر - ويخجلون من أحكام دينهم ويتملصوا منها بأي شكل من الأشكال ، أقول أرجو أن يتعلم هؤلاء المتخاذلين من اليهود

وانظروا:

يقول الحاخام اليهودي هنا أن الديموقراطية هي الإلحاد الجامح - اللامحدود- بل إنها هي الإلحاد في أعلى مراتبه.
ترى من من أبناءنا يستطيع التفوه بهذه الجملة ، لقد أصبح الكفر بالديموقراطية جرما أشنع من الكفر بالإسلام !!



حينما يعترف اليهود وغيرهم أن الإسلام هو دين المستقبل وأن الخلافة الإسلامية قادمة
يتحرج بعض المسلمين من فكرة الخلافة بحجة أنها لا تتوافق مع العالم الحديث !!

حينما يرفض بعض المسلمين الدولة الإسلامية لأنها دولة دينية والدولة الدينية لها سمعة سيئة عبر التاريخ لأنها لا تعطي كل فرد حقه في ممارسة دينه ، يقول هذا الحاخام بأن اليهود عاشوا ممارسين حريتهم في العبادة مطبقين لشعائرهم في ظل الدولة الإسلامية في الأندلس واستمتعوا بكرم ضيافة المسلمين ودفئهم ، بل إنه يقول أنه في ظل الدول الإسلامية ازدهرت ونمت المجتمعات اليهودية ، بالرغم من عدم وجود ما يسمى بمنظمات حقوق الإنسان

حينما نقول أن الصهيونية تسيطر على الإعلام وتتحكم فيه وتوجهه نتهم باننا نعيش في وهم المؤامرة ، وهذا الحاخام يؤكد ان الصهيونية تسيطر على الإعلام !!

حينما يقيم المسلمون حفلاتهم وأفراحهم مختلطة لأنهم غير متشددين ، يقيم هؤلاء أفراحهم غير مختلطة


روابط ذات علاقة :
موقع جماعة ناطوري كارتا
http://www.nkusa.org

حوار خاص مع الحاخام يزروئيل دافيد وايز (مفيد وممتع )
http://www.youtube.com/watch?v=43nvU9iIRKE&feature=related

11 التعليقات:

استقصاء وقراءة متميّزة.
شكراً على هذه التدوينة المتكاملة.

رائع اللهم انصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان واعز الاسلام والمسلمين ...

شكرا لك على هذا المقال الرائع والمدونة الممتازة واللهم انصر الاسلام والمسلمين ...

الله اكبر والحمد لله شكرا لك على المدونة الممتازة ..

شكرا على الموضوع الرائع

شكرا على المقالة والصور ... لا تحرمنا من الجديد

سبحان الله.. موضوع قيم، شكرا لك،،،

انا من اشد المعجبين بمقالاتك ومتابع جيد لمدونتك
موضوع فى غاية الروعة والجمال والتفاصيل كاملة
شكرا على مجهودك الرائع
فى انتظار موضوعاتك ومقالاتك القادمة على احر من الجمر

الله اكبر والحمد لله شكرا لك على المدونة الممتازة ..



رائع اللهم انصر الاسلام والمسلمين فى كل مكان واعز الاسلام والمسلمين ...

انا لااصدق الا القرآن فقط ( ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم)
فبلاش فتي وهري كتير مالوش لازمة

أضف تعليق

لك الحرية فيما تكتب : شكر ، انتقاد بناء ، تنبيه ، تصحيح بشرط عدم مخالفتك لآداب الحوار والحديث ، إذا لم تكن تعرف كيفية التعليق فموضوع : أخبرني بوجودك واترك تعليقا ! سيساعدك .

 
 
 

القائمة البريدية

ضع بريدك الالكتروني ليصلك جديد المدونة :

مدعوم من FeedBurner

أمينة's bookshelf: read

أشواك
معالم في الطريق
مذكرات الدعوة والداعية
شمس الله تشرق على الغرب: فضل العرب على أوربا
الفوائد
رجال حول الرسول
الرحيق المختوم
بيت الدعوة
ثلاثية غرناطة
مفاكهة الخلان في رحلة اليابان
كافكا على الشاطئ
رحلة في أحراش الليل
Stolen Lives: Twenty Years in a Desert Jail
ياباني في مكة
دراسات إسلامية
الجانب العاطفي من الإسلام
مع الله
ضياع ديني: صرخة المسلمين في الغرب
عشرة أمور تمنيت لو عرفتها قبل دخولي الجامعة
أيام من حياتي


أمينة 's favorite books »