التفكير بالمقلوب..Thinking upside down

الخميس، 8 أبريل 2010
لننظر جيداً.. إن العالم من حولنا يتطور ويتغير كل يوم ولا حيلة لأحد منّا للرجوع إلى الوراء .. إلى التخلف...
ولأن الأنسان مادة وروح ..
ومادته في تفتح مستمر ..فروحه أيضا بحاجة للتفتح والتطور..
ولا سبيل لذلك .. إلا بأمر واحد ..
وهو الدين الأسلامي..
ليقل قائل ..لماذا ؟!
سأخبركم..
ولنأخذ مثلا البوذية والهندوسية مثلا..
قوم يعبدون الحجارة ويقدسون الأبـــقـــار!
هذا ينافي العقل تماما!
إذاً لننتقل لغيره..
النصرانية ..وعقيدة الثالوث التي لاتفهم .. ومن اعتقد أنه قد فهمها فقد {خُدِع!
فلا يحصل أبدا أن يكون 1+1+1=1 ..!!!!
والأدهى من ذلك تشبيههم لعقيدتهم بالتفاحة والشمعة وغيرها من الأمثلة التي لا تنطبق على عقيدتهم ..
إذا فاليهودية ..

لالا للأسف.. لن أناقش دين يُخجل من قراءة كتابه المقدس..

لذلك قال العقلاء:.. لا سبيل إلا الألحاد و أو اللادين..!
وقد وصلوا إلى الحقيقة .. لكن إلى نصفها الأول فقط ,وهي أنه (لا إلاه)
ولم يصلوا للنصف الثاني ( إلا الله)
..
بعد بحث وعناء طويل لن تجد إلا الأسلام يحثك على العلم والتفكر, لا الجهل والتخلف..

(أفلا تعقلون)?
(أفلا تتدبرون)?
(أفلا يعلمون)?
(أفلا تتفكرون)?
..

ثم من العجيب جدا أن تجد من أتباع هذا الدين مثل هذه المقولات -بل هو الأغرب من هذا كله- :~
" والله الحياة من غير تقنية أحسن"
" لم يأتنا التطور إلا بالمصائب والأهوال"
وقد يرى بعضهم أن من الالتزام بالدين عدم استعمال التقنيات الحديثة كالكمبيوتر والانترنت..وغيرها..
هذا بدلا من أن يستغلوا النعمة التي هم فيها ويحمدوا الله عليها ويستعملونها في نشر دينهم..!!
سؤال بسيط ..
وليتمعن كل منا في الأجابة! وفي السؤال قبلاً !
هل تظنون إن كان الرسول -صلى الله عليه وسلم -في أيامنا هذه لن يستعمل الانترنت؟! ولن يوظف التلفاز لدينه؟!

فمن خلال هاتين الوسيلتين وغيرهما الكثيـــر.. تستطيع مخاطبة الملايين من البشر وتخبرهم عن دينك ..في لحظات من غير سفر..
ولقد كان الرسول - صلى الله عليه وسلم- يستغل التجمعات في دعوته..
ومن ذلك : خروجه لدعوة القبائل في مواسم الحج ..والأسواق..
ولم تنتقل دعوته إلى المرحلة الثانية إلا عن طريق هذه الوسيلة
فكيف بك ..

بجهاز واحد .. وأنت في بيتك.. وبضغطة إصبع..وبضع كلمات..
تستطيع فعل الكثيــر..
افعل أقل شيء لدينك لتبرء ذمتك أمام الله..
فشدوا العزيمة ..ولنمضي معا ..
ونصاحب محمداً - صلى الله عليه وسلم- في دعوته..
بأخلاق ودين وعقيدة على أساس متين .
\
** شكرا لـ : لمسات ملوكي ..وإضافاتها الرائعة << عنيدة صح ؟

32 التعليقات:

البدوية و الهندوسية فيها ما يدعوا للخير ، مثل حرمت السرقة و شرب الخمر و الزنى و القتل لو حشرة ....
النصرانية كدلك فيها من الأخلاق و الحب و الإنسانية
حتى اليهودية متشابه للإسلام في كثير من النواحي ...
نعم هناك أمور غير عقلية و لا منطقية في كل الديانات حتى الإسلام .... لماذا خلق الله الشيطان مثلا ؟ لمذا خلقنا الله و ما الهدف من ذلك ؟ للعبادة فقط ؟ ماذا بعد الجنة ؟ لمادا يخلق الله إنسانا سيرتكب الدنوب ؟؟؟؟؟؟ الكثير من الأسئلة و الكثير من الأجوبة ......أن مسلم أفرأ القرآن و أؤمن و أشد يقينا بالله و جميع رسوله و أدرك كل يوم أنه موجود لكن ما زلت أسئل و أنتظر جوابه هو و ليس أجوبة فقهاء ......بالتوفيق

هدوولة.. :

هلا بمبدعتنآآآ الحلوة..
كل يووم تفآآجئني بجديدك..أستمري..أتآآبعك بصمت..
دم ـتي....{

1- أشكرك على مرورك الكريم..
2- سأرد على بعض نقاطك لكنني لا أدعي العلم فلا تأخذ كلامي مرجعا لك ..وهذه المنتديات من أفضل ما رأيت للرد على مثل أسئلتك إن كنت تبحث عن الحق حقاً
منتديات الفرقان للحوار الأسلامي المسيحي:
http://www.elforkan.com/7ewar/index.php
منتديات حراس العقيدة:
http://www.hurras.net/vb/
3- الصفات الحميدة التي ذكرتها في البوذية والهندوسية هي وكل الفضائل في سائر الأديان موجودة في الدين الأسلامي مع أضعاف أضعافها.. ولكنها للأسف - هذه الأديان- يحتوي بعضها على الرذائل والبعض الآخر على الأساطير التي لاتقبل العقل..
فالفضائل التي فيها كـ لؤلؤ يلمع في رمال الصحراء الشاسعة
الشيطان: ليس موجود فقط في الأسلام بل في اليهودية والنصرانية ,وفي الديانات الوثنية يوجد نظيره وهو ءالهة الشر..
وجود الخير والشر أمر حتمي ..يقره العقل والواقع الذي تعيش ..لماذا؟؟
لأن قيمة الشيء لاتظهر إلا بضده..
إذاً وجد المحسن والمسيء إذاً فمن العدل أن يوجد حساب وجزاء لكليهما ..من أجل هذا خلق الله الجنة والنار..
لماذا خلق الله إنسان سيذنب؟؟
الله بين لنا جميعا الخير والشر (وهديناه النجدين )فهذا الأنسان خيّر فاختار ..
لماذا خلق الله الأنسان؟؟للعبادة فقط ؟؟
وضعت سؤالك في منتديات الفرقان على هذا الرابط:
http://www.elforkan.com/7ewar/showthread.php?p=71094#post71094
أما أنك تريد الأجابة من الله فهذا كلامه قد أنزله إليك فهل قرأته وتمعنت في كتب تفسيره؟؟
أنصحك بقراءة كتب مصطفى محمود ومحمد الغزالي ومحمد قطب ,,ستجد فيها مثل أسئلتك وأكثر مع إجابات بالعقل والنقل..
هداك الله لما يحبه ويرضاه ,,وثبتك على الحق حتى تلقاه..

غير معرف :

الأخت الفاضلة تدرجت في مقالها تدرج رااائع يناسب جميع مستويات التفكير بإفتراض أن القارئ أولاً يؤمن بوجود الله وأنا أقول إن كان القارئ عنده مشكلة ما في هذه الفرضية فأتمنى أن يقرأ كتاب الدكتور مصطفى محمود ( رحلتي من الشك إلى الإيمان ) فهو راائع وبه إجابات لكثير من التساؤلات والشكوك التي عانى منها المؤلف نفسه
و أرشح له أيضاً هذا الفيديو الرائع للدكتور زغلول النجار لمثل هذه الشبهات وهل الإنسان مخير ؟ أم مسير ؟

http://www.youtube.com/watch?v=Y-m9UNpadP8

وهذا برنامج للدكتور مصطفى محمود رائع أيضاً

http://www.youtube.com/watch?v=3F9arL0it0Y&feature=related

الخطوة التالية وهي البداية في مقال المدوِنة أي من الديانات يحقق للإنسان السعادة والتكامل بين متطلبات الروح والجسد
هل البوذية أو الهندوسية والتي ذكر الأخ Zawali فيها ما يدعو للخير أرجو ان تسمح لي أخي الكريم أنت والأخت المدونة بالرد عليك في هذه النقطة
1) أي دين مهما كان لابد وأن يكون به حد أدنى من تعاليم قيمة أما لأن الذي ادعاه يريد بها جذب أتباع في بداية نشأة هذا الدين أو لأن هناك فرضية أنه ربما هذا الدين كان ديناً سماوياً وو منشأه كان نبياً من عند الله لكن أتباعه حرفوا هذا الدين أجيال تلو أجيال حتى وصل إلى ماوصل إليه وهذه الفرضية لا تتعدى كونها مجرد افتراض لم يثبت أي دليل قاطع
2) مادمنا سلمنا أن كل دين مهما كان به تعاليم حسنة فعلينا بمقارنة واعية بينهم جميعاً من خلال هذه التعاليم والتي تحقق لأنسان الأستقرار النفسي بتلبية متطلات الروح والجسد معا
فهل هذا الأستقرار وذلك التكامل يتحقق بدين يأمر أتباعه بقطع ألسنتهم أو ذبح أبنائهم لتقديمها قرابين أم تراه يتحقق بالرهبنة التي ربما تتعارض مع متطلبات الجسد وما إنحرافات الرهبان والقساوسة الجنسية عنا ببعيد

أخي الفاضل الكثيرين ضلوا الطريق وهاموا على وجوههم يبحثون في كل دين ليحققوا لأنفسهم السعادة وانتهى بهم الأمر لواحة الإسلام الغناء ولك في ذلك قصة المغنى البريطاني كات ستيفنس كمثال

وبالنسبة لقولك أنا لا أريد إجابة من فقهاء أريد إجابة منه هو,حقيقة أخي أرى أن رد الأخت المدونة وافيا فالله أرسل إليك كتاب وآيات فإقرأ كتابه وتأمل آياته لكن أخي إن صعب عليك الأمر وعلقت الشبهات في قلبك فلا تتركها تكدر عيشك وصلتك بربك ولماذا يا أخي الكريم لا تعرض تساؤلاتك على علماء ومفكرين أو تقرأ ما كتبوه في هذا الصدد لعلك تجد ماتنشده فسيستريح بالك وتهدئ نفسك ويطمئن قلبك فتقبل على دينك ودنياك منشرح الصدر

أسأل الله تعالى لي ولك الهداية والرشاد

هدولة الدلوعة :

أووووووووه نسيت أشكرملاك الجيلة اللي سآآعدتك..الله يجزآآه ويآآك الجنة..

إجابتكم لي كغيرها روابط و مقالات طويلة و فيديو ....أنا أتأسف لأنني لا أجد أجوبة بسيطة لأسئلتي البسيطة و السادجة ...شكرا لكم و أحيكم صدقا على سماحي لي بأن أعبر عن رأي الخاص .... بالتوفيق .... سأظل متابع

أظن أنني رددت أخي الكريم على أسئلتك بأجوبة بسيطة ثم ووضعت ما وضعت للاستزادة ,,ثم إني لم أضع روابط لمقالات طويلة ولا قصيرة؟؟؟ .. وضعت رابطين لمنتديات لتضع فيهما سؤالك..ولست أنا من وضع الفيديو ولا أرى مانع في مشاهدته إن كان سيجيب على أسئلتك...
اقرأ ردي مرة أخرى إن لم تكن قرأته جيدا..
شكرا لمتابعتك

الأخ كمونة, هل يوجد مجال لمراسلتك بخصوص تبادل اعلاني؟ اعتذر عن وضعي لهذا التعليق هنا لكن لا يوجد صفحة اتصل بي للتواصل معكم. أرجو الرد بأقرب فرصة.

وفقكم الله لما يحب ويرضى

www.ourfavorites.info

غير معرف :

أحسنتِ والذي سدد خطآكِ ..
فنحن كمسلمين وجب علينآ تبليغ دعوة الله إلى الناس جميعاَ.
وعلى هذآ فلابد منآ أن نبحث عن الوسآئل التي تعيننا على هذه الدعوة !..
و[التقنية الحديثة] ربما كانت هي الوسيلة الأفضل في الدعوة إلى الله ..
فهي وسيلة حية ..
ومتفآعلة ..
وبعيدة عن الجمود ..
وتنتشر في أقطآر العالم ..
والميزة الأفضل أنهآ سهلة الاستخدآم ..
فهي ضرورة ملحة في الدعوة ونشر الإسلآم..
ولا نجد مسوغاً يجعل العمل الدعوي بمنأى عن العمل المهني والتقني
فالعصر عصرهآ..!
وقيل "الناس أبنآء عصرهم"
فلابد أن نخاطبهم بمآ يتوآفق مع عصرهم ..
ومن استعان بالله أعآنه الله ..
شكر الله لكِ – كمونة – وغمر قلبكِ سعآدة لآتنتهي..
.
.
.
أروى حميدآن||~

هدولة\
شكرا على مرورك العطر وتواصلك الجميل
أروى حميدان\
أحرجني تعليقك ..
لابد من أخذ تأشيرة لنشره المرة القادمة *_-
حسين بلال\
أرحب بالتبادل الاعلاني النصي معكم

أزال المؤلف هذا التعليق.

لسلام عليكم.

موضوع جميل جدا اختي,, أعجبتني الجملة .. ان العلمانين اخذوا منهج الـ "لا اله" وتوقفوا عن اكمال البحث.

وقرأت اسئلة الأخ Zawali ولك بعضا من تعليقي:
أولا ان كانت هناك امور لا تفهمها،، فأرجو أن لا تصنفها تحت مظلة (غير منطقية)،، من حدد ما هو المنطقي وما ليس منطقيا أصلا؟
اسئلتك بسيطة،،

لماذا خلق الله الشيطان مثلا ؟
أولا وقبل ان اجيب،، عليك أن تعلم أن الله (لا يُسأل عما يفعل وهم يُسألون). انت في الدنيا في مرحلة اختبار صح؟ والشيطان جزء من التحديات لك في هذا الامتحان.
(أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون)

لمذا خلقنا الله و ما الهدف من ذلك ؟ للعبادة فقط ؟
كلا،، انت اذا لم تفهم بعد جوهر الخلق،، ألانسان له هدف واحد ووحيد في هذه الأرض أولها الله.
الله هدفي،، انا ابحث عنه في كل مكان،، في احيان كثيرة أجد النور ينساب الى قلبي هدىً وايمانًا.

ماذا بعد الجنة ؟
لا يهمني ماذا بعد الجنه،، فهدفي ليس الجنه أو النار،، هدفي هو رب السموات والأرض. ولذلك دائما أدعو،، اللهم دلني اليك وعرفني عليك.

لمادا يخلق الله إنسانا سيرتكب الدنوب ؟؟؟؟؟؟
هنا مربط الفرس،، انت تختار،، بين الطرفين الحيواني والملائكي،، هناك الانسان بين بين. فاختر في أي جهة من الميزان تكون. وكما ترى معظم البشر يتجهون الى الغرائز والشهوات فيميلون الى الجانب الحيواني فيهم. وان غلّبت نفسك وطوّعتها لتكون في قبضتك،، وجعلت الجانب الروحاني يضغى على حياتك،، فتكون قد اتجهت الى الجانب الملائكي.
فأي الكفتين أنت الأن؟!
------
أعجبتني هذه الجملة التي قلتها:
"أدرك كل يوم أنه موجود لكن ما زلت أسئل و أنتظر جوابه هو" ،، فتش عنه،، أين الهيام في حبه؟ اسأله هو عنه،، تعرّف اليه في خلقه،، ناجيه ليسمعك ليجيبك،، انا مثلك،، ما زلت في رحلتي اليه ابحث عنه واعتقد انني وجدت اول الطريق :)

صدقني،، أنت في الطريق الصح فأكمل فيه واشحذ همتك للتعرف على خالق الكون.
أتمنى لك رحلة بحث موفقة.
أندلس.

أختي الكريمة (zuabi1 )
جزاك الله خيرا ردك جميل جدا وبسيط
لكن أختي الكريمة العلم الشرعي مهم جدا فلا يكفي استعمال العقل فقط..
أقصد بهذا قولك:" فهدفي ليس الجنه أو النار،، هدفي هو رب السموات والأرض"
أختي الكريمة هذا من أقوال الفرق الضالة مثل الصوفية
وهذا من التقليل بشأن الجنة والنار..
لماذا إذاً تظنين أن الله خلقهما؟؟
خلق الجنة للترغيب والنار للترهيب..
والأنبياء كانوا يعبدون الله خوفاً منه وطمعاً فيما عنده
فهل نحن أفضل منهم؟؟
وقد قال العلماء:
"فمن عبد الله بالحب وحده فهو زنديق"
وقولك هذا أيضا من أقوال رابعة العدوية التي قال عنها أبو داوود -تلميذ الأمام أحمد-:
'ورابعة رابعتهم على الزندقة'
وهذا التفكير أختي الكريمة هو من بقايا الرهبنة النصرانية وعبادة الهندوس..
قال الله تعالى "قل إ ن كنتم تحبون الله فاتبعوني"
فإذا كنا نحب الله فعلينا أن تبيع الرسول -صلى الله عليه وسلم- في طريقة حبه لله..
بارك الله فيك أختي الفاضلة وأتمنى أن تراجعي هذا الرابط ستجدين فيه ما يفيدك -إن شاء الله-:
http://www.almjhol.com/showthread.php?t=495

أختي الفاضلة (zuabi1 )
بالنسبة لـقولك:" أعجبتني الجملة .. ان العلمانين اخذوا منهج الـ "لا اله" وتوقفوا عن اكمال البحث"
فالفكرة لسيت من بنات أفكاري لكنها مقتبسة من كلام الأمام محمد الغزالي -رحمه الله- في كتابه:
الجانب العاطفي من الأسلام
كتاب رائع وثري بالحكم والمواعظ
لقراءته على النت:
http://www.scribd.com/doc/1138214/-

جميل المقال
الحمد لله الذي شرفنا بالإسلام
جزاك الله خيرًا أختي كمونة

غير معرف :

ترددت كثيرا .. قبل الرد على الأخ Zawali..

فلست أملك من الحجج والبراهين والعلم لأرد على أسئلة في العقيدة ولو كانت بسيطة ! ..

خصوصا أنه لم يقتنع بما عُرِضَ عليه من روابط ومقاطع تُجيبه على أسئلته الحيرى ..

ولكن رأيت أخيرا أن أرد عليه بآيآت من كلام [الحق] جل وعلآ (وكما طلب هو)


فابدأ بتوفيق من الله وسداد أكتب :-

* مآ وُضع بين النجمتين فهو مقتبس مما كتبه الأخ Zawali.*


*البدوية و الهندوسية فيها ما يدعوا للخير ، مثل حرمت السرقة و شرب الخمر و الزنى و القتل لو حشرة ....

النصرانية كدلك فيها من الأخلاق و الحب و الإنسانية حتى اليهودية متشابه للإسلام في كثير من النواحي ...*


ولكن وكما قالت كمونة –أثابها الله- :-

لن تجد إلا الإسلام يحثك على العلم والتفكر, لا الجهل والتخلف..

(أفلا تعقلون)? /(أفلا تتدبرون)? /(أفلا يعلمون)? /(أفلا تتفكرون)?

ويقول أحمد المنصور :-لا أعرف دينا اشترط العقل في التكليف إلا الإسلام ..!

وهذه أعظم ميزة تدل على أنه الدين الصحيح ..


*نعم هناك أمور غير عقلية و لا منطقية في كل الديانات حتى الإسلام .... *


أحسنت هي غير عقلية ولا منطقية ولكن بالنسبة لنآ كـ/بشر

فعقولنا محدودة وقاصرة جدا عن فهم حكمة الله في خلقه ..!

.

*لماذا خلق الله / الشيطان مثلا ؟ *

بما أنك قلت مثلا فلابد وأنه في ذهنك أسئلة عن حكمة خلق الله لأشياء أخرى غير الشيطان ..

لذا سأجيب على الجزء الأول من سؤالك

-لماذا خلق الله؟

إن السؤال عن حكمة الخلق هو (عين السبب) في حكمة الخلق ..

فالله عز وجل سبحانه يقول [الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ]

.. إذًاً سبحانه يريد منا أن نتفكر في خلقه ..

ويقول( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لاعِبِينَ مَا خَلَقْنَاهُمَا إِلا بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ )

وقال تعالى – في بيان موقف الكفار من حكمة خلقه - : ( وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ ) ص/27 .

- أما سؤالك لماذا خلق الله الشيطان مثلا ؟

قال تعالى ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ )

والشيطان من الجن ..قال تعالى ( ... فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِيسَ كَانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ...)

فهو خلق للعبادة ولكنه اختار المعصية على الطاعة فحلت عليه لعائن الله وغضبه ..

.

*لماذا خلقنا الله و ما الهدف من ذلك ؟ للعبادة فقط ؟*



يقول ربنآ الحكيم " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ*مَاأُرِيدُ مِنْهُم مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُون "

وقال :" الذِي خَلَقَ المَوتَ وَالحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُم أَيُّكُم أَحْسَن عَمَلاً"

وقال: " وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلا وَلَئِنْ قُلْتَ إِنَّكُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ هَذَا إِلا سِحْرٌ مُبِينٌ "

فالجوآب إذاً نحن خُلِقنآ من أجل عبآدة الله وشكره وذكره ، والقيام بما أمرنآ به سبحانه .

وأنت تعلم أن الخلق فيهم الكآفر وفيهم المسلم .

وهذا لأن الله أراد أن يختبر العبآد ويبتليهم هل يعبدونه أم يعبدون غيره !

وذلك بعد أن أوضح الله السبيل لكل أحد .

يتبع >>
أروى حميدآن||~

غير معرف :

*ماذا بعد الجنة ؟*


قال تبارك وتعالى :"مَّثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ أُكُلُهَا دَآئِمٌ وِظِلُّهَا تِلْكَ عُقْبَى الَّذِينَ اتَّقَواْ وَّعُقْبَى الْكَافِرِينَ النَّارُ "

وقال "جَزَاؤُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَّضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ }"[ البينة:8]

وقال"وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَراً حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ"

ويقول الله تعالى "فَأَمَّا الَّذِينَ شَقُوا فَفِي النَّارِ لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَشَهِيقٌ *خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ إِنَّ رَبَّكَ فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ * وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ "[هود:106-108]

فهل يرضيك شيء آخر ألذ من الخلود في النعيم ! لتبحث عن شيء بعده !

- ربما كان من الأولى لك أن تسأل ماذا قبل الجنة ؟ !....

.

*لماذا يخلق الله إنسانا سيرتكب الذنوب ؟*



أنت سألت لماذا خلقنا الله ! فهل كنت تقصد المطيع فقط !

ثم يآأخي ..إن الإنسآن مسير ومخير وميسر..

فهو خلقنا جميعآ ووضح لنا طريق الخير ورغبنآ فيه ووضح لنا طريق الشر وحذرنآ منه ..

ولنآ الخيار في الاختيآر والتيسير من عند الله ..

وبهذا التوضيح لا معنى من تقديم سؤآلك.. لأنه باطل منطقيآ !

قال عز في علآه " وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا"

- أو ربما كآن سؤالك هكذا لمآذا خلق الله الطآعة والمعصية أو الشر والخير ؟

فلتعلم أخي أن خلق أحد الضدين من كمآل حسن ضده فإن الضد إنمآ يظهر حسنه بضده ..

فلولآ القبيح لم تعرف فضيلة الجميل ولولآ الفقر لم يعرف قدر الغنى ولولآ المعصية لم يعرف فضل الطآعة .. !

قآل تعالى "وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا لَاعِبِينَ * لَوْ أَرَدْنَا أَن نَّتَّخِذَ لَهْوًا لَّاتَّخَذْنَاهُ مِن لَّدُنَّا إِن كُنَّا فَاعِلِينَ * بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ وَلَكُمُ الْوَيْلُ مِمَّا تَصِفُونَ "

.

*أنا مسلم أقرأ القرآن و أؤمن و أشد يقينا بالله و جميع رسوله و أدرك كل يوم أنه موجود لكن ما زلت أسئل و أنتظر جوابه هو و ليس أجوبة فقهاء ..*



عجبا !

تقرأ القرآن وما زلت تسأل وتنتظر الأجوبة!

أعتقد أن مفهوم القراءة لديك خاطئ .. وأرجوووووك أخي أرجوك أن تقرأه بقلبك لآ بلسانك ..



يقول ابن قيم الجوزية في "مفتاح دار السعادة" 204

" لا شيء أنفع للقلب من قراءة القرآن بالتدبر والتفكر؛

فإنه هو الذي يورث المحبة والشوق، والخوف والرجاء..

والإنابة والتوكل، والرضى والتفويض..

والشكر والصبر، وسائر الأحوال التي بها حياة القلب وكماله..

وكذلك يزجر عن الصفات والأفعال المذمومة التي بها فساد القلب وهلاكه..

فلو علم الناس ما في قراءة القرآن بالتدبر لاشتغلوا بها عن كل ما سواها..

فإذا قرأ بالتفكر حتى مر بآية وهو محتاج إليها في شفاء قلبه، كررها ولو مائة مرة، ولو ليلة..

فقراءة آية بتفكر وتفهّم، خير من قراءة ختمة بغير تدبّر وتفهم..

وأنفع للقلب وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن "

.

.انتبه أخي – أصلح الإله شأنك – فإن عقيدتك تتهآوى فتعآهدهآ بالتدبر في آي القرآن

وبالقرآءة في كتب التفسير والحديث والعقيدة ..

ولآتسلّم نفسك لهذه الأسئلة فتقودك إلى الإلحآد والكفر أعآذك الله ..

قال الله تعالى "لَا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ"




وهذآ مآلدي فإن أصبت فمن الله ..

وإن اخطأت فمن نفسي والشيطآن ..

واعذرووني على الإطآلة ..


.

كمونة شكرآ لإعطآئي فرصة ..

أنظركِ الله إلى وجهه الكريم ..


أروى حميدآن||~

غسق\
شكرا لمرورك
أروى حميدان\
بارك الله فيك حبيبتي الغالية ,, أفدتنا وأمتعتنا
شكرا لك

كلامك صحيح جداً، لكن لدي نقطة هنا أود توضيحها، من حق الملحد أن يدعو للإلحاد وكذلك من حق البوذي أن يدعو للبوذية، ومن حق المسلم أن يدعو للإسلام، أي أن الدين بالإختيار، فلا يمكن أبداً أجبار أحد علي إعتناق أي دين أو ملة.

ثانياً، أري من كلامك أنك تحاولين -نوعاً ما- تشويه صورة الأديان\الملل الأخري وذلك لتلميع صورة الإسلام، وهذه في رأي طريقة خاطئة لنشر الإسلام، فديننا الإسلامي يدعو لإحترام جميع الأديان السماوية وكل الناس عامة بغض النظر عن دينهم.

تذكري أن من يعبد الأصنام -مثلاً- يري من وجهة نظره أنها الله -والعياذ بالله- ويري كذلك أنها هي من ترزق وتعطي و و و إلخ، طبعاً من وجهة نظرنا نحن أن هذا غير عقلاني علي الأطلاق ومن يعبد الأصنام يعد كشخص "لا يستخدم عقله"، لكن دورنا نحن كمسلمين هنا هو إحترام أصنامهم وفي نفس الوقت نخبرهم بعقلانية أنها مجرد قطعة من الصخر فكيف يمكن أن ترزقك هذه الصخرة، وفي النهاية الإختيار لهم طبعاً.

تحياتي،،،

رامي\
أهلا بك في مدونتي
طبعا الدين ليس فيه كراهية هذا ما يدعو إليه الإسلام
لكن هل البوذية تدعو للبوذيين لإن يدعو لدينهم؟
لا ، بعكس الإسلام
وهل للملحدين حق بأن يخربوا عقول الناس 0عليهم أن يثبتوا صحة فكرهم)؟
هل أنا أشوه صورة الأديان؟
لم أفعل ، لقد عقدت مقارنة سريعة أوردت فيها حقائق لا يختلف عليها عالمان..
ولم أسب أحدا ولم أرسم كاريكتيرا مسيئا لبوذا!!
إنها أديان مشوّهة قبل أن أتكلم فيها
والإسلام يحترم حقوق البشر لا دياناتهم ( هناك فرق)
ونحن لا نحترم دياناتهم ولا معتقداتهم ولكن هذا لا يدعونا لأن نجبرهم على الإسلام أو حتى أن نسيء لمعبوداتهم أو نمنعهم من أداء عبادتهم
وأنا كمسلمة لا أحترم الأصنام أبدا لكن لا أسبها ؛تحقيقا لقوله تعالى :"وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ "

نقطة مهمة :
هل للملحدين والبوذييين والنصارى وغيرهم حق بالدعوة إلى أفكارهم في بلاد الإسلام؟
لا ، لإن دعوتهم طعن في الدين الإسلامي وطعنهم في الدين الإسلامي نقض للعهد الذي يحرم دماءهم وأموالهم
شاهد نهاية هذا الفيديو ( دقيقة يتحدث فيها الشيخ \ ياسر برهامي عن هذه النقطة):
http://www.youtube.com/watch?v=FprMSJCe0rk

بالنسبة للبوذية فأنا أعطي مثلاً لا أكثر، فأنا لا أدري إذا كانت البوذية تدعو معتنقيها للدعوة إليها.

الملحدين في وجة نظرهم أنهم علي حق، ونحن أيضاً في رأينا أن الأسلام علي حق، وكل معتنق لأي دين يري أنه الدين الحق وغيره غير صحيح، فالنقاش هنا لا ينتهي بيننا وبينهم حول من هو الدين الأصح.

أنتي لم تشوهين صورة أي دين لكني أعتقد أن عقد مقارنة مع الأديان الأخري لإثبات صحة ديننا أمر غير صحيح -في وجه نظري الشخصية- ومن رأي أن أفضل طريقة لعرض الإسلام علي غير المسلمين هي أن نقوم بإظهار محاسن ديننا وتعاليمه السامية لا أكثر، فقد يعتقد البعض من هذه المقارنة أنه هجوم علي الأديان الأخري مما قد يفسر لديه أن الإسلام يرفض هذه الأديان.
حتي في علم النفس، ينصح بالإبتعاد عن إسلوب المقارنة في تربية الأولاد لأن هذه الطريقة تربي أطفال غير أسوياء.

بالنسبة لموضوع حق غير المسلمين للدعوة لدينهم في بلاد المسلمين، فأنا أري أنه طالما هم يعطونا الحق للدعوة لديننا في بلادهم، فيجب علينا أن نسمح لهم في المقابل بأن يدعو لدينهم في بلادنا، ولا أدري ما المشكلة في أن يطعنوا علي الدين الأسلامي، فنحن المسلمين نفعل نفس الشئ في دينهم! وفي النهاية أن أري أنه يجب أن تكون الجودة علي حساب الكمية، يعني مسلم واحد مؤمن أفضل من 10 إيمانهم مهتز وغير قوي.

معلش أنا بحب أتفلسف كتير ^_^

لا البوذية ولا غيرها تدعو أتباعها للدعوة إليها بما ذلك النصرانية

"فالنقاش هنا لا ينتهي بيننا وبينهم حول من هو الدين الأصح."
- لكنه انتهى عند البعض ولذا اختاروا الحق( الإسلام)

"عقد مقارنة مع الأديان الأخري لإثبات صحة ديننا أمر غير صحيح"
- ويضدها تتميز الأشياء
الإسلام # الكفر ( كل ما هو غير الإسلام)
وأنا أشعر بنعمة الإسلام أكثر حينما أرى من يسجد لحجر وحينما أقرأ تخاريف العهد الجديد وحينما أقرأ إباحيات العهد القديم

"أفضل طريقة لعرض الإسلام علي غير المسلمين هي أن نقوم بإظهار محاسن ديننا وتعاليمه السامية"
- أوافقك في هذا الرأي وأنا أفضل القيام به عن غيره من الطرق، ولاحظ أن هذه التدوينة كانت موجهة للمسلمين وليس لغيرهم .

" مما قد يفسر لديه أن الإسلام يرفض هذه الأديان"
وهل الإسلام يوافق تلك الأديان؟!!
لو كان لا يرفضها فما هو الجديد فيه إذا؟!

"حتي في علم النفس، ينصح بالإبتعاد عن إسلوب المقارنة في تربية الأولاد لأن هذه الطريقة تربي أطفال غير أسوياء."
- هذه غير تلك

"فأنا أري أنه طالما هم يعطونا الحق للدعوة لديننا في بلادهم، فيجب علينا أن نسمح لهم في المقابل بأن يدعو لدينهم في بلادنا،"
لا مكان للرأي بعد الحكم الشرعي ، من ثوابت وأصول ديننا انه لا يجوز لنا أن نسمح لهم بالدعوة لأديانهم والمسلم يدور حول مبادئه التي لا تتغير بتغير المناخات الجوية.

"فنحن المسلمين نفعل نفس الشئ في دينهم!"
ولكن أين الحق ؟ ومع من الحق ؟

واتفلسف براحتك فمدونتي مفتوحة للجميع ،،

هممم،
"وهل الإسلام يوافق تلك الأديان؟!!"
الإسلام لا يوافق الأديان الأخري لكنه يحترمها مهما كانت، فكيف من الممكن أن يصغي إلينا شخص يعبد الأصنام ونحن لا نحترم صنمه (نحترم وليس نقدس) غالباً أن هذا الشخص سيكون متعصب لصنمه ولن يقبل النقاش إلا إذا أظهرت فهمك وإحترامك لصنمه هذا، حينها قد يبدأ بتقبل النقاش.

"وأنا أشعر بنعمة الإسلام أكثر حينما أرى من يسجد لحجر وحينما أقرأ تخاريف العهد الجديد وحينما أقرأ إباحيات العهد القديم"
هذا هو نفس الشعور الذي يشعر به من يسجد للصنم! هذه هي عقليته! هل نحتقر عقليته؟ ونجعله يكرهنا؟ لا طبعاً هذه الطريقة ستجعله لا يصغي لكلامنا.

"لا مكان للرأي بعد الحكم الشرعي ، من ثوابت وأصول ديننا انه لا يجوز لنا أن نسمح لهم بالدعوة لأديانهم والمسلم يدور حول مبادئه التي لا تتغير بتغير المناخات الجوية."
هممم، وهل يدرك غير المسلم هذه "الأحكام" ؟! ولا أدري مين أين لك صحة هذا الكلام؟ لكن عامةسينظر الغير مسلم لهذا الأمر علي أنه مصادرة لحقوقه الشخصية، وسيعتبر أن الإسلام ضد حقوق الإنسان وماشابه، وأعتقد أنا هذا مايحدث في بعض الدول الأوروبية الآن، وبصراحة انا لا أري المانع من ذلك، فالمسلم الحق لن يتأثر بدعو الكافر للكفر!

"ولكن أين الحق ؟ ومع من الحق ؟"
وكيف يمكنك إثبات أن الإسلام هو دين الحق؟ وكيف يمكن إثبات أن البوذية هي دين الحق؟ وكيف يمكن إثبات أن الله موجود بشكل مادي؟ -أتكلم أنا بوجهة نظر الملحدين والكفار- وفي رأي المتواضع أنه لا يوجد دين حق، لكن هناك دين أصح من الأخر، فالمسيحية أصح من اليهودية والإسلام أصح منهما الإثنين.

دائماً ما أحب أن أضع نفسي مكان من أحاوره لأري كيف يفكر وأستطيع مناقشته.

"كيف من الممكن أن يصغي إلينا شخص يعبد الأصنام ونحن لا نحترم صنمه (نحترم وليس نقدس) غالباً أن هذا الشخص سيكون متعصب لصنمه ولن يقبل النقاش إلا إذا أظهرت فهمك وإحترامك لصنمه هذا، حينها قد يبدأ بتقبل النقاش."
- لن نتنازل عن ديننا حتى ندعو الآخرين للدخول فيه ، إنني حينما أدعوه للإسلام سأدعوه بداية للتوحيد الذي ينافي عقيدته بالكلية ،،


"ولا أدري مين أين لك صحة هذا الكلام؟"
- هل شاهدت الفيديو في ردي السابق؟


"كن عامةسينظر الغير مسلم لهذا الأمر علي أنه مصادرة لحقوقه الشخصية"
- حسنا هذه قوانين البلاد الإسلامية إن قبلها أهلا وسهلا وإن لم يقبلها فأرض الله واسعة ، الحكومة السويسرية تمنع الأذان وترى أن هذه هي القوانين والحكومة الفرنسية تمنع النقاب وتقول أن هذه هي القوانين ،أليس فعلهم هذا ضد الحرية الشخصية؟
والكفار لهم الحرية في أداء عبادتهم لا الدعوة لها ، كما أن الله سبحانه يقول : "والفتنة أشد من القتل " والفتنة المقصود بها هي فتنة المسلم عن دينه


"وكيف يمكنك إثبات أن الإسلام هو دين الحق؟ وكيف يمكن إثبات أن البوذية هي دين الحق؟ وكيف يمكن إثبات أن الله موجود بشكل مادي؟"
- هذه أسئلة قديمة جدا أجيب عليها منذ زمن طويل ، إذا كنت تبحث عن إجاباتها العقلية والمنطقية بالإثباتات الصريحة التي لا تقبل الشك فاذهب إلى:

منتديات حراس العقيدة
http://www.hurras.org/vb/index.php
منتديات الفرقان للحوار الإسلامي المسيحي
http://www.elforkan.com/7ewar/
حيث يمكنك إضافة أسئلتك وستجد الرد المقنع - ان شاء الله - أو تقرأ الردود على من سألوا قبلك


"أنه لا يوجد دين حق، لكن هناك دين أصح من الأخر، ."
- لا يوجد دين حق أظن ان هذه الكلمة خطيرة جدا قد تخرج صاحبها من الإسلام والعياذ بالله فاحذر أيها الفاضل وإن كنت تشك في أن الإسلام حق فاذهب للمنتديات التي نصحتك بها ..



"فالمسيحية أصح من اليهودية والإسلام أصح منهما الإثنين"
- الدين الذي أنزله الله على النبي موسى والنبي عيسى - عليهما السلام - هو حق من عنده سبحانه ونحن نؤمن بذلك لكن اليهود والنصارى حرفوا عقيدتهم وكتبهم السماوية فأصبح دينهم باطل لذا ختم الله برسالة الإسلام وهو الحق الثابت الذي لن يبدل ولن يغير حتى يوم القيامة.

الرجاء إذا لديك أي سؤال او شبهة عن الإسلام فأسأل أهل العلم (وهناك الكثير منهم في تلك المنتديات) ، ولا تعتمد فقط على ردودي هنا وان شاء الله سيزيد يقينك بالإسلام حين تقرأ المناظرات بين المسلمين والملحدين\ النصارى \ الادينين ..

"- لن نتنازل عن ديننا حتى ندعو الآخرين للدخول فيه ، إنني حينما أدعوه للإسلام سأدعوه بداية للتوحيد الذي ينافي عقيدته بالكلية ،،"
ممم، برأيك لو أنا طويل القامة وتكلمت من مكاني فوق، هل سيسمعني أحد؟ طبعاً سيسمع الجميع لكن ربما ليس بالوضوح الكافي لكن إذا أنحنيت للحظة ووجهت رسالتي لهم وجهاً لوجه مخاطباً عقولهم، عندها ربما يصغون للكلام. -وجهة نظر-

"- هل شاهدت الفيديو في ردي السابق؟"
نعم شاهدته لأخره، ولا أدري عن أي عهد يتكلم، أنا أحترم كل الشيوخ لكن كلامه غير منطقي نوعاً ما، ولاأدري من أين بني هذا الشيخ حكمه علي أن السماح لغير المسلمين للدعوة لغير دينهم نقض للعهد.
يعني في رأي هذا إحتكار للدين، فمثلاً لا يمكن منع كل المنتجات المنافسة في السوق والإكتفاء بعرض واحد ثم الدعوة بعد ذلك إلي حرية إختيار المنتج (حرية العقيدة) لو لم يتم سوي عرض دين واحد فقط في العالم فأين هي حرية العقيدة التي يدعو لها الإسلام؟ ألا يتنافي ذلك مع حرية العقيدة، وأكرر قولي بأن الإسلام لا يحتاج لجنود كثيرة للدفاع عنه بقدر ما يحتاج لجنود ذو كفائة، العبرة بما يقدم المسلمون من خير للعالم وليس بعدد معتنقين الإسلام في العالم، يعني بمعني الجودة وليس الكمية.

بالنسبة للمواقع المذكورة فأنا بصراحة لا أحب هذه النوعية من المواقع فهي متخصصة للهجوم والرد علي الأديان الأخري، هذه المواقع تسبب لي الغثيان، صحيح أن الإسلام هو الدين الأصح لكن ماذا سيحدث لو رأي أحد النصرانين هذه المواقع؟ بالطبع سيظن أن الإسلام ضد النصرانية بشكل قاطع ويرفضها ويري أنها محرفة و و و، إلخ، أنا أرفض معاملة أي شخص علي أساس دينه، المعاملة تكون علي أساس الأخلاق فقط لا غير، فأنا مثلاً إذا تحدث معي شخص ملحد بإحترام فأنا سأبادله نفس الإحترام.

"الرجاء إذا لديك أي سؤال او شبهة عن الإسلام فأسأل أهل العلم (وهناك الكثير منهم في تلك المنتديات) ، ولا تعتمد فقط على ردودي هنا وان شاء الله سيزيد يقينك بالإسلام حين تقرأ المناظرات بين المسلمين والملحدين\ النصارى \ الادينين"
أنا الحمد لله مؤمن إيمانً قوياً بالإسلام نتيجة فلسفتي المتعمقة في هذا الموضوع وتحليلي للأمور بمنظور عقلاني.
تحياتي،

لن أتلكم من برج عاجي سأنزل للناس وأحاورهم ولكن لن أتنازل عن ديني,,
حرية العقيدة التي يدعو إليها الإسلام هو أننا لا نجبر الكفار على ديننا فلهم الحرية أن يختاروا بين دينهم وديننا وليست الحرية أن نفتن المسلمين عن دينهمأو أن نترك غير المسلمين يدعو لأديان مختلفة لأن هذا يحدث اضطرابا في المجتمع وقد يكون هناك بعض المسلمين الجهلة وهم كثر فينخدعوا بتلك الدعوات لا لضعف إيمان بل لجهل ..

ثم هل فتحت المواقع تلك وقرأت المواضيع أم لا؟ أم حكمت عليها هكذا فقط؟
وطبعا الإسلام ضد النصارنية لقد كررت ذلك مرارا ، وتلك المواقع لا تهاجم بل تذكر الحقائق والأدلة وهناك محاورين نصارى وملحدين وهناك من أسلم منهم
ولا أدري ما دخل المعاملة هنا في موضوعنا، بالطبع المسلمين لا يتعاملون مع الناس على أساس دينهم واحترامي في تحاوري مع الملحد لا يعني أن أحترم تفكيره،،

ثم إن العقل ليس هو كل شيء وإلا لكان الله ترك الناس من غير أن ينزل الكتب ويبعث الرسل ، لابد من نور رباني يهدي العقل وإلا لماذا اليابانيون يعبدون الأحجار؟؟
والدين لا نحلله بالعقل فالعقل ليس هو الذي يحكم على الإسلام بل الإسلام هو الذي يحكم العقل ويمكن استخدام الأدلة العقلانية والمنطقية عند محاورة المشركين كما فعل الله سبحانه في إثبات توحيد الألوهية

ما رأيك ان تقرأ كتاب (معالم في الطريق ) ؟؟

بالنسبة لموضوع : هل يجوز للمسلمين ان يتركوا المشركين يدعو لأفكارهم في البلاد الإسلامية ؟
فقد نقلت لك هذا الكلاموإن كان طويلا لكن أرجو أن تركز فيه:

"ما يجب على أهل الذمة:
يجب على الإمام أن يعقد لأهل الذمة حيث أمِن مكرهم، فإن خاف غائلتهم إذا تمكنوا بدار الإسلام فلا يعقد لهم، وأن يلتزموا بخمسة أحكام:
أحدها: أن يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون في كل عام، وتؤخذ الجزية من الرجال البالغين لقول -صلى الله عليه وسلم-: (خذ من كل حالم دينارا) رواه الشافعي في مسنده، وصححه الألباني، ولا تؤخذ الجزية من امرأة وخنثى وصبي ومجنون وقن وزمن وأعمى وشيخ فانٍ وراهبٍ في صومعته.
الثاني: أن لا يذكروا دين الإسلام إلا بالخير، فيجب أن يمتنعوا عما فيه غضاضة على المسلمين كذكر الله -سبحانه وتعالى- أو كتابه أو رسوله -صلى الله عليه وسلم -أو دينه بسوء.
الثالث: الامتناع عن إظهار المنكر كشرب الخمر وأكل لحم الخنزير والفطر في رمضان في أمصار المسلمين.
الرابع: التزام أحكام المسلمين في العقود والمعاملات وغرامات المتلفات.
قال في منار السبيل (1/325): "أي تجري عليهم أحكام المسلمين في حقوق الآدميين في العقود والمعاملات، وأروش الجنايات وقيم المتلفات؛ لقوله -تعالى-: (وَهُمْ صَاغِرُونَ)، قيل الصغار: جريان أحكام المسلمين عليهم"أهـ. وقال: "ولأنهم التزموا أحكام الإسلام وهذه أحكامه، ويقرون على ما يعتقدون حله كخمر ونكاح ذات محرم، لكن يمنعون من إظهاره لتأذي المسلمين؛ لأنهم يقرون على كفرهم وهو أعظم جرما" أهـ. من منار السبيل.
الخامس: الامتناع من إحداث الكنائس والبيع، وكذا الجهر بكتبهم وإظهار شعارهم وأعيادهم في الدار؛ لأنه فيه استخفافا بالمسلمين. وهذا ما عاهدهم عليه عمر -رضي الله عنه- في كتاب عبد الرحمن بن غـُنم الذي اشتهر بالشروط العمرية.
قال ابن القيم -رحمه الله- في أحكام أهل الذمة (2/663-664):
"وشهرة هذه الشروط تغني عن إسنادها فإن الأئمة تلقوها بالقبول وذكروها واحتجوا بها ولم يزل ذكر الشروط العمرية على ألسنتهم وفي كتبهم، وقد أنفذها بعده الخلفاء وعملوا بموجبها"أهـ كلامه.
ومما جاء في هذه الشروط العمرية ما يلي:
"وأن لا نضرب ناقوسا إلا ضربا خفيفا في جوف كنائسنا ولا نظهر عليها صليبا، ولا نرفع أصواتنا في الصلاة ولا القراءة في الصلاة فيما يحضره المسلمون... وأن لا نخرج باعوثا أو شعانين -الأعياد والاستسقاء-... ولا نحدث في مدينتنا كنيسة ولا فيما حولها ديرا ولا قلاية ولا صومعة راهب، ولا نجدد ما خرب من كنائسنا... إلخ".

"ولذلك عني الفقهاء بذكر الأمور التي ينتقض بها عهد الذمة على النحو التالي:
1- الامتناع عن دفع الجزية للمسلمين: فإن رفض إعطاء الجزية فإن عهده انتقض وحل دمه وماله عند الجمهور خلافا للأحناف.
2- عدم الالتزام بحكم الإسلام: فالتزام أحكام الإسلام هو قبول كل ما يحكم به عليهم من أداء حق أو ترك محرم؛ لأن معنى عقد الذمة: إقرار بعض الكفار على كفرهم بشرط بذل الجزية والتزام أحكام الملة. لأنهم لو التزموا الملة لكانوا مسلمين، لكن التزام أحكام الملة، أي: ما حكمت به الشريعة الإسلامية عليهم من أداء الحقوق وترك المحرمات. فإن لم يلتزموا أحكام الملة، بأن صاروا يجهرون بشرب الخمر ويعلنونه، ولا يلتزمون بإقامة الحدود عليهم فيما يعتقدون تحريمه ولا يتورعون عن نكاح ذوات المحارم في غير المجوس؛ لأن المجوس يرون أن نكاح ذوات المحارم جائز، لكن اليهود والنصارى لا يرون ذلك، فإذا أبى التزام أحكام الإسلام انتقض عهده ونبذ إليه."

"قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله- في الاختيارات العلمية (319): "وإذا أبى أهل الذمة بذل الجزية أو الصغار أو التزام حكمنا ينقض عهده، ومن قطع الطريق على المسلمين أو تجسس عليهم أو أعان أهل الحرب على سبي المسلمين أو أسرهم وذهب بهم إلى دار الحرب ونحو ذلك مما فيه مضرة على المسلمين فهذا يقتل ولو أسلم".

"عن علي -رضي الله عنه-: (أن يهودية كانت تشتم النبي -صلى الله عليه وسلم- وتقع فيه فخنقها رجل حتى ماتت فأبطل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- دمها) رواه أبو داود، وصححه الألباني"

المصدر:
http://www.albshara.com/threads/11176-%D8%A3%D9%87%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B0%D9%85%D8%A9...-%D9%85%D8%A7-%D9%84%D9%87%D9%85-%D9%88%D9%85%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87%D9%85

"فالعقل ليس هو الذي يحكم على الإسلام بل الإسلام هو الذي يحكم العقل"
هممم، هل أسلم الصحابة فقط لأن الله أنزل عليهم نوره الرباني ليهديهم؟؟؟ أم لأنهم إستخدمو عقولهم أيضاً للحكم علي الإسلام؟! الإسلام يخاطب العقل بالمنطق لذلك رأي الصحابة أن الإسلاك فعلاً دين صحيح وقويم، فهل لو كان الإسلام يدعو للرذيلة فهل كان ليدخل الصحابة في هذا الدين؟ طبعاً لا، فالإنسان بفطرته لديه ضمير يدعوه للحق.

نعم لقد تصفحت هذه المواقع، لكن يظل الإسلام مع النصرانية وليس ضدها أبداً ودعك من كلام أن الإنجيل محرف فهذا كلام هجمومي وإن كان صحيحاً فلا يمكن إثباته أبداً، فالقرآن أيضاً لا يمكن إثبات أنه غير محرف. -بنفس المنطق-

معذرة لكن أنا أحب أنا أحاور بطريقة نظر الآخر، فأنا لو كنت نصرانيا أو يهوديا أو ملحد، لنظرت للإسلام علي أنه دين فاشل وغير عقلاني ويحتكر حرية العقل والدين والفكر وينظر لنفسه علي أنه الدين الحق وكل الأديان الأخري محرفة وكاذبة وكافرة!

بالنسبة لموضوع أهل الذمة، قرأته لكن ليس لي تعليق! فهو كلام بالي، وغير واقعي فنحن في عام 1431 للهجرة وليس في عام 50 ! اليوم هناك قوانين جديدة ومنظمات لحقوق الإنسان ومحاكم دولية ومجلس الأمن، ولا يمكن إطلاقاً تحليل دم أي أحد تحت أي مسمي مهما كان ولايمكن فرض جزية أو منع أي أحد من ممارسة شعائره الدينية أو المحلية ولايمكن التفرقة بين الناس علي أساس الدين ولا يمكن تقيد الحريات بدعوة أنها تحرض علي الشر وتنشر الفتنة، كل الناس أحرار فيما يفعلون ولا يحق لأي أحد أن يفرض عليهم أي قيود إلا في حالة أنهم يضرون غيرهم بشكل مادي، السجائر مثلاً ممنوع شربها في الأماكن العامة لإنها قد تؤذي الغير، لكن يمكن شربها في مكان مغلق.

أتوقع ردك سيكون عن أنهم لا يحترمون حريتنا الدينية في إرتداء الخمار؟ أليس كذلك؟ ^_^ هذا موضوع آخر يطول شرحه

"هل أسلم الصحابة فقط لأن الله أنزل عليهم نوره الرباني ليهديهم؟؟؟"
استخدموا عقلهم لمعرفة هل الإسلام حق أم لا، ولكن بعدما أسلموا لم يقيسوا أحكام الشرع على العقل بل استسلموا لله و لم يتفلسفوا ويقولوا: لماذا الظهر أربع ركعات والوقت حار والفجر ركعتين فقط في الجو البارد، ولذا قال علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -:لو كان الدين بالرأي لكان المسح على باطن الخف أولى من المسح على ظاهره (إذا لم تفهم هذه المقولة فنبهني)

"يظل الإسلام مع النصرانية"
ليست النصرانية الموجودة الان بل الدين الذي دعا له المسيح عيسى -عليه السلام - وقد سألتك من قبل إذا الإسلام يوافق النصرانية فماالجديد في الإسلام إذا ؟ والله يكفر النصارى ويقول " إن الدين عند الله الإسلام" ويقول " ومن يبتغ غير الإسلام دينا فلن يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين"
وقد نسخ الإسلام ما قبله من الديان، وقولك هذا لم يقل به مسلم ولا كافر

"دعك من كلام أن الإنجيل محرف فهذا كلام هجمومي"
لكن الله قاله وهناك الكثير من النصارى أنفسهم من اعترفوا بان الكتاب المقدس محرف (وما معنى كلام هجومي)؟

"وإن كان صحيحاً فلا يمكن إثباته أبداً"
كلامك متناقض ، وقد تم إثبات تحريف الكتاب المكدس وإذا قرأت تلك المنتديات ستتأكد بنفسك ولك مثال بسيط ولا أريد أن أخرج عن موضوعي : هل قرأت نشيد الإنشاد في الكتاب المقدس إنه كلام إباحي فهل يعقل ان الله قاله ؟ والكتاب المكدس يقول أن نوح زنى بابنتيه وداود زنا بزوجة أحد جنوده، فهل هذا كلام الله ؟ طبعا هذا غير المتناقضات المليء به الكتاب المكدس (((فأرجو ألا تتكلم على غير علم)))

"فلا يمكن إثباته أبداً، فالقرآن أيضاً لا يمكن إثبات أنه غير محرف. -بنفس المنطق-"
كما قلت سابقا : أسئلتك القديمة تمت الإجابة عليها منذ زمن طويل ابحث وستعرف فلا داعي لأن أنقل كثيرا

"حد، لنظرت للإسلام علي أنه دين فاشل وغير عقلاني ويحتكر حرية العقل والدين والفكر وينظر لنفسه علي أنه الدين الحق وكل الأديان الأخري محرفة وكاذبة وكافرة!"
أنت تتكلم الآن بالعاطفة وليس بالعقل ، عليك أن تثبت عدم عقلانية الإسلام وسيأتي الرد عليك ( لا تذكر أمثلة هنا فعندك المنتديات المختصة بذلك)

"فهو كلام بالي، وغير واقعي فنحن في عام 1431 للهجرة وليس في عام 50 !"
لقد قلتَ سابقا أنك مسلم فهل هذا كلام مسلم؟
مامعنى أن تكون مسلم؟ أي أن تستسلم لله ولأحكامه قال تعالى " وما كان لمسلم ولا مسلمة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم"
أم أن أحكام الله لا تعجبك ؟ أم ان قوانين الكفار هي أعدل من قوانين الله ؟!!
أنا الان أخاطبك أنت لابد أن تصحح عقيدتك أولا
ومعنى كلامك أن الإسلام ليس صالح لكل زمان ومكان ،فهل أنت مسلم أم علماني؟ ، وقد طبقت هذه الأحكام أيام عز المسلمين فلما احتلهم الصليبيون فرضوا عليهم أشنع القوانين ورضي المسلمون بها ولم يرضوا بالإسلام ولذا أذلهم الله,,

"ولا يمكن إطلاقاً تحليل دم أي أحد تحت أي مسمي مهما كان"
هذا هو القانون في البلاد الإسلامية إن التزم العهد و|إلا فليخرج من البلد او يستحل دمه
وقد استحلت أمريكا دماء المسلمين في العراق وأفغانستان والفيتنام فهل تكلمت أممك المتحدة ؟

"ولايمكن فرض جزية"
ترفضون الجزية وترضون بالضرائب!!!
قد تقول أن الضرائب على الجميع لكن خذ هذا الفيديو ليشرح لك فرض الجزية أكثر
http://www.youtube.com/watch?v=KQKFYVLEg7I&feature=related
وقد قلت سابقا هذه أحكام الله وهذا هو الإسلام


ملاحظة : قد طال الحوار كثيرا ولئلا أشعر أني سأسير معك في طريق لا نهاية له :
1* عندما أقول حكم شرعي وأورد لك الدليل تتوقف عنده فهذا هو فعل المسلمين، ففي السابق لما تكلمتُ عن اهل الذمة قلت أين الدليل؟ ولما جئتك بالدليل كابرت ولم يعجبك حكم الرب عزوجل
2* هناك نقاط رددت عليك فيها ولم تعلق عليها هذا معناه إما أنك اقتنعت بإجاباتي أو أنك لاتملك الرد
3* لن أرد على شبهاتك مرة أخرى لا لقلة علم او جهل فقد رأيت ردودي والحمدلله وقد قلت أن أسئلتك قديمة وتمت الإجابة عليها بل هذا لانشغالي فإذا لديك أي سؤال فقد وجهتك أين تسأله،،

أحب أوضح أني العلمانية أو الليبرالية -باختلاف مفهومهما- ليس ضد الإسلام إطلاقاً.

وبالنسبة لتفسيرك للآية "إن الدين عند الله الإسلام" فهو تفسير مُختلف عليه، وأتذكر أن أستاذ التربية الدينية في أحد السنين في مدرستنا خصص حصة كاملة لهذا الموضوع وهو أستاذ متخصص من أساتذة الأزهر الشريف.

بالنسبة للمكابرة، فأنا لم أكابر بل لم يوافق هذا الدليل مع العقل والمنطق، لذلك تجاهلته، فمجرد أن الشيخ الفلاني قال أن السرقة حلال هذا لا يعني أن نسمع كلامه كالإبل دون تفكير، الشيوخ هم مجرد أُناس عاديين لكن يعرفون الدين أكثر منا فقط، لكن طبعاً كلامهم قد يكون غير صحيح في بعض الأحيان، لا أدري لماذا تقدسين كلام الشيوخ وتعتبرينه كلام مُسَلم به، فكثير من تفسير الآيات والأحاديث مختلف عليه، وأحياناً يلجأ بعض الشيوخ للآيات والأحاديث اللتي تدعم كلامه ويترك أحاديث وآيات أخري تنفي كلامه، بمعني أنهم يعرفون كيف يوظفون القرآن والسنة لخدمة رأيهم. وطبعاً هذا مجرد مثال لبعض الشيوخ وليس كلهم.

"فليخرج من البلد أو يستحل دمه"، همم، لا تعليق. فإذا كان هذا مَنطقك، فإذاً رجاءً لا تستخدمي الحاسوب و التلفاز و الهاتف و الكهرباء و النور وكل شئ إلكتروني موجود في منزلك، فهو من صنع الكفار الذين تودين طردهم من بلادنا، أوليس من الأولي طرد إختراعاتهم أيضاً؟ هل تنكرين فضل هؤلاء الكفار علي حياتنا بعلمهم الغزير وإختراعاتهم العبقرية؟ هل تنكرين أننا كمسلمين لم نقدم شئ للبشرية في العصر الحالي؟ رجاءً لا تقولي أننا وضعنا أسس علم الجبر والكيمياء ووو، فهذا كلام صحيح ولا أنكره لكن مافائدة تأسيس علم دون العمل علي تطويره، ما فائدة التفاخر بأننا وضعنا أسس علم الجبر -فقط الأسس-؟

لم يعطينا الله العقل حتي نتركه، أعطانا الله القرآن ليهدينا ويعطينا الملامح الرئيسية للحياة ولنبني عليها ونضيف بإستخدام عقولنا نحن وذلك وفق الشريعة طبعاً.

العقل فوق الدين وفوق كل شئ، أنا أقدس الدين لكن بعقلانية.

مقالة أود أن تقرأيها:
http://www.mideastyouth.com/ar/?p=1366

تحياتي،

"أحب أوضح أني العلمانية أو الليبرالية -باختلاف مفهومهما- ليس ضد الإسلام إطلاقاً."
إما انك لاتعرف حقيقة الإسلام أو لاتعرف حقيقة العلمانية واللبرالية ، أرجوك أن تقرأ في دينك أكثر

"وبالنسبة لتفسيرك للآية "إن الدين عند الله الإسلام" فهو تفسير مُختلف عليه، وأتذكر أن أستاذ التربية الدينية"
إذا وماذا عن ( ومن يبتغ غير الإسلام دينا) .. ولا تذكر لي قول نكرة لا أعرفه فنحن نتكلم في الدين.

"بل لم يوافق هذا الدليل مع العقل والمنطق، لذلك تجاهلته،"
كما قلت سابقا العقل لا يحكم الدين

"فمجرد أن الشيخ الفلاني قال أن السرقة حلال "
حسنا لم يقل هذا القول أحد فاسترح ، وأولئك العلماء ليسوا يهود حتى يوظفوا الأدلة
وكلامي عن أهل الذمة لم يكن قول مشايخ ( مع أني نصحتك أن تركز فيه) بل كان العهد عهد عمر بن الخطاب -رضي الله عنه - وعمل الخلفاء الراشدين يجب اتباعه كما أن الأمة عملت من بعده بهذا العمل وأحكام أهل الذمة من أصول الدين وليس مسألة فقهية اختلف فيها

"فإذاً رجاءً لا تستخدمي الحاسوب و التلفاز و الهاتف و الكهرباء و النور وكل شئ إلكتروني موجود في منزلك، فهو من صنع الكفار الذين تودين طردهم من بلادنا،"
للأسف هذه أيضا أسئلة قديمة تمت الإجابة عليها منذ زمن ، فاختراعاتهم من الحلال الطيب لنا نحن المسلمين والرسول -صلى الله عليه وسلم - تعامل مع اليهود تجاريا وعلي بن أبي طالب -رضي الله عنه - عمل عند يهودي
إذا أرد ت معرفة المزيد فابحث بنفسك

"العقل فوق الدين وفوق كل شئ، أنا أقدس الدين لكن بعقلانية."
سبق الرد على كلامك
الدين هو أحكام الله
إذا انت تقول:
العقل فوق الله

* قد تجاهلت ملاحظتي

أضف تعليق

لك الحرية فيما تكتب : شكر ، انتقاد بناء ، تنبيه ، تصحيح بشرط عدم مخالفتك لآداب الحوار والحديث ، إذا لم تكن تعرف كيفية التعليق فموضوع : أخبرني بوجودك واترك تعليقا ! سيساعدك .

 
 
 

القائمة البريدية

ضع بريدك الالكتروني ليصلك جديد المدونة :

مدعوم من FeedBurner

أمينة's bookshelf: read

أشواك
معالم في الطريق
مذكرات الدعوة والداعية
شمس الله تشرق على الغرب: فضل العرب على أوربا
الفوائد
رجال حول الرسول
الرحيق المختوم
بيت الدعوة
ثلاثية غرناطة
مفاكهة الخلان في رحلة اليابان
كافكا على الشاطئ
رحلة في أحراش الليل
Stolen Lives: Twenty Years in a Desert Jail
ياباني في مكة
دراسات إسلامية
الجانب العاطفي من الإسلام
مع الله
ضياع ديني: صرخة المسلمين في الغرب
عشرة أمور تمنيت لو عرفتها قبل دخولي الجامعة
أيام من حياتي


أمينة 's favorite books »